أخبار

الرميلي “لا للزج بالشاهد في أزمة النداء”

الرميلي “لا للزج بالشاهد في أزمة النداء”

عبر بوجمعة الرميلي عضو الهيئة السياسية لحزب حركة نداء تونس،اليوم الإثنين 19 سبتمبر 2016  في تصريح لوكالةتونس إفريقيا للأنباء،عن رفض الهيئة الساسية للحزب الزج برئيس الحكومة يوسف الشاهد في أزمة الحزب اعتبار ذلك سيسبب خطر وتشوش على عمل الحكومة.

وأكد الرميلي في ذات التصريح ، أن الهيئة السياسية للحزب، التي لم تجتمع منذ شهرين، لم تقترح ان يتولى يوسف الشاهد خطة رئيس للهيئة السياسية للحزب، مبينا أن اجتماع أمس الذي أشرف عليه رئيس الهيئة التنفيذية للحزب حافظ قايد السبسي، وحضره أعضاء الكتلة النيابية للحزب وعدد من اطاراته ، كان من المفروض أن يناقش تغيير رئيس الكتلة البرلمانية للحركة.
واعتبر أن قيادة الحزب “تعيش أزمة كبيرة” بعد مؤتمر الوفاق بسوسة، وفشل مجموعة ال13 التي اقترحها رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، وترأسها أنذاك يوسف الشاهد، في حل هذه الأزمة .
يذكر أن 11 قياديا في حزب حركة نداء تونس، دعوا في بيان صادر عنهم أمس الأحد، الى عقد اجتماع للهيئة السياسية بجميع اعضائها يوم غد الثلاثاء، للنظر في تحوير النظام الداخلي والغاء خطة المدير التنفيذي والممثل القانوني، واعادة توزيع المسؤوليات صلب الهيئة السياسية للحزب.

وأفاد الموقعون على البيان، بأن اجتماع أمس الاحد، يعتبر “محاولة انقلابية من طرف حافظ قايد السبسي، بهدف تكريس هيمنته واستيلائه على قيادة الحركة بعد أن الحق بها أضرارا جسيمة، وذلك اثر فشله في ارباك الكتلة النيابية للحركة”،
وأكدوا ” أن الأخطر هو تعمد حافظ قائد السبسي اقحام رئيس الحكومة وهو غير منتمي للهيئة السياسية والوزراء الندائيين في هذه المناورة، دون وعي أو تقدير للخطر والاضرار التي ستعرقل لا محالة مسيرة حكومة الوحدة الوطنية “، معتبرين أن مخرجات اجتماع أمس، ستتسبب في “تصدير الصراعات الحزبية الى حكومة الشاهد”، وفي انحراف دور الحكومة التجميعي لكافة القوى الوطنية الداعمة لها.
ووقع على هذا البيان، كل من بوجمعة الرميلي والمنصف السلامي وفوزي معاوية ورضا بالحاج وفوزي اللومي ونبيل القروي وناصر شويخ وخميس كسيلة وسفيان طوبال والطيب المدني وعبد العزيز القطي، الذين دعوا اطارات الحركة الى المشاركة في الاجتماع الذي سينعقد عشية اليوم الاثنين بالعاصمة.

مقالات ذات صله