أخبار

طرد صحفييو وتقنيو راديو كلمة

طرد صحفييو وتقنيو راديو كلمة

أعلن اليوم مدير راديو  كلمة محمد الحناشي  جميع الصحفيين والتقنيين والعملة بالاذاعة أنه قد تمّ طردهم والاستغناء عن خدمتهم، مع الابقاء على بث الأغاني فقط.

هذا ولم يتم صرف أجور شهر سبتمبر، ولم يتم تمكينهم من مستحقاتهم المالية. وللإشارة فإن الاذاعة على ملك السياسي ورجل الأعمال سليم الرياحي.

هذا والتقى منذ قليل وفد ممثل عن الصحفيين العاملين براديو كلمة بنقيب الصحفيين التونسيين ناجي البغوري، و قد أكد الزملاء أنهم تلقوا إشعار من المسؤولين عن المؤسسة بالاكتفاء ببث الموسيقى استعدادا لغلقها نهائيا .

وقد عبر رئيس النقابة على أن ملكية راديو كلمة مازالت تحوم حولها الكثير من الشبهات لاسيما في ما يتعلق بدور رجل الأعمال ورئيس حزب الاتحاد الوطني الحر بالمؤسسة، باعتبار أن كل المؤشرات والدلائل تأكد انه المالك الفعلي للإذاعة في تعارض واضح مع المرسوم 116 والذي يمنع الجمع بين رئاسة حزب سياسي ومؤسسة إعلامية.

وشدد النقيب على أن عملية الطرد الجماعي الذي حصل مؤخرا للزملاء الصحفيين في إذاعة كلمة هو دليل واضح على تواصل الانتهاكات و للمحاولات الغير المباشرة للإجهاز على حرية التعبير والصحافة في تونس.

من جهة أخرى أجرت النقابة اتصالا مع مجلس الهايكا لإجراء لقاء عاجل حول وضعية المؤسسة وسيكون ذلك غدا على الساعة الثالثة بعد الزوال لبحث وضعية المؤسسة ومستقبلها .

مقالات ذات صله