أخبار

مساعي حثيثة لمعرفة مصير التونسي محمد عزيز فرحات المفقود في بالي

مساعي حثيثة لمعرفة مصير التونسي محمد عزيز فرحات المفقود في بالي

أكدت وزارة الشؤون الخارجية، في بلاغ لها امس  الجمعة، أنها تواصل مساعيها الرسمية لدى السلطات الإندونيسية لمعرفة مصير الشاب التونسي محمد عزيز فرحات المفقود في بالي منذ 18 أكتوبر الماضي، مشيرة إلى أنها وحالما تم إعلامها من قبل عائلته بفقدان الاتصال به بجزيرة بالي الإندونيسية، قامت بتكليف سفارة الجمهورية التونسية بجاكرتا والقنصلية الشرفية لتونس ببالي بالبحث والاسترشاد حول هذه المسألة.

وأفادت الوزارة أنه، وإلى حد هذه الساعة، ورغم اتصال سفارة تونس الدائم بمصالح وزارة الشؤون الخارجية الاندونيسية ومصالح الشرطة والأمن بجزيرة بالي، لم يتسن بعد الحصول على أية معلومة رسمية حول مكان وجود المواطن التونسي أو ثبات تعرضه إلى مكروه.

وذكرت بأن البعثة الدبلوماسية بجاكرتا قامت بالاتصالات اللازمة مع الأطراف المعنية ببالي للتثبت من مكان وجود المعني بالأمر، ثم تمت يوم 1 نوفمبر 2016 وبصفة رسمية مراسلة وزارة الشؤون الخارجية الاندونيسية في هذا الشأن للمساعدة في البحث عن محمد عزيز فرحات.

وتحول، اليوم الجمعة، ممثل عن سفارة تونس باندونيسيا، إلى جزيرة بالي لمواصلة الاتصال على عين المكان بالأطراف المعنية ومعرفة ملابسات وحقيقة الأمر بخصوص وضعية محمد عزيز. كما تواصل سفارة تونس بجاكرتا، وفق وزارة الخارجية، مساعيها بالتنسيق مع السلطات الاندونيسية لمتابعة كل تطورات هذه المسألة والحرص على إفادة مصالح الوزارة بتونس بكل معلومة جديدة حول المواطن التونسي محمد عزيز فرحات.

أما بخصوص ما توفر لدى الوزارة من معلومات بخصوص اختفاء محمد عزيز، فقد ذكرت أنه ومن خلال الاتصال بإدارة الفندق الذي نزل به المواطن التونسي اتضح أنّ محمد عزيز فرحات قدم إلى بالي يوم 18 اكتوبر الماضي، وبعد استكمال اجراءات استقباله على الساعة الواحدة صباحا ودخوله إلى غرفته غادرها بعد وقت قصير تاركا أدباشه بالغرفة وواضعا بعض أوراقه الهامة في صندوق أمان النزل عند مكتب الاستقبال، ومنذ ذلك الحين لم يعد الى الفندق.

وتؤكد وزارة الشؤون الخارجية أنها على اتصال دائم بعائلة محمد عزيز فرحات لمدها بكل المستجدات والتطورات حول مصير ابنها.

مقالات ذات صله